||

الحربي في أسبوعية القحطاني المملكة اهتمت بالإحصاء لأنه منطلق التخطيط والتنمية

19 مايو، 2022

جدة – د. أشرف سالم

‎استضافت أسبوعية الدكتور عبد
المحسن القحطاني، عضو مجلس الشورى الأستاذ الدكتور/عبد الله حمود الحربي؛ لإلقاء محاضرة بعنوان “الإحصاء للجميع”وقد أدار الأمسية الأستاذ الدكتور/ حسن عايل يحيى الذي بدأها بالتعريف بالضيف حيث أشار إلى أن الأستاذ الدكتور/ عبد الله بن حمود بن حميّد اللهيبي الحربي؛ من مواليد مكة المكرمة، حاصل على الدكتوراه: إحصاء تطبيقي، جامعة شمال كلورادو. الماجستير: إحصاء تصميم التجارب، جامعة ولاية ميتشجان. بكالوريوس: رياضيات – فيزياء، جامعة الملك عبد العزيز. أستاذ الإحصـاء في “جامعة الملك عبد العزيز”، ورئيس مجلس أمناء “كلية ابن سينا الأهلية للعلوم الطبية” كما أنه عضو في “معهد الإحصاء الدولي”، حظي بالثقة الملكية الغالية بتمديد عضويته بمجلس الشورى للفترة الثالثة على التوالي، عمل رئيسًا لقسم الإحصـاء في جامعة الملك عبد العزيز 1409 – 1414هـ، وعميدًا لشؤون الطـلاب في الجامعة 1416 – 1421هـ، كما عمل مستشاراً لوزير التربية والتعليم في برنامج الموهوبين.
وأضاف د. عايل بأن ضيفنا حصل على شهادتي شكر وتقدير من سفير المملكة في واشنطن للحصول على تقدير امتياز في درجتي الماجستير والدكتوراه، كما حصل على جائزة الأستاذ المثالي لعام 1423هـ في جامعة الملك عبد العزيز، ولديه أكثر من 30 بحثاً منشوراً في مجلات عالمية، كما شارك بعدد من المؤتمرات والندوات وورش العمل العالمية والمحلية، وعضو في العديد من الجمعيات الإحصائية، أهمها عضو في معهد الإحصاء الدولي 1996م حتى تاريخـه.

ثم انتقل الحديث للمضيف الدكتور عبد المحسن القحطاني ليقدم كلمته الترحيبية، حيث بدأها بالإشارة إلى أن الضيف د. عبد الله الحربي كان نائبا له في عمادة شئون الطلاب بجامعة الملك عبد العزيز، وأنه اختاره لهذا المنصب بترشيح من الطلاب، مما جعله يطمئن إلى أن الأستاذ المقرب من الطلاب هو الجدير بالعناية بشئونهم، وهو شغوف بالعلم والإدارة ونقل هذا الشغف معه إلى محلس الشورى فأدى مهمته بنجاح وترأس العديد من اللجان، اما عن الموضوع فهو مرتبط بما تقوم به بلادنا الآن في التعداد الوطني الشامل للسكان.

ثم بدأ الدكتور عبد الله حمود الحربي محاضرته بالإشارة إلى خلفية تاريخية عن نشأة علم الاحصاء من عهد قدماء المصريين والإغريق والصينيين، ووجود إشارات له في الأدبيات العربية مثل الكندي وابن خلدون، ثم الاهتمام به في أوروبا في القرون الأخيرة وظهور مدارس متعددة في ألمانيا وبريطانيا وارتباطه بعلم الاحتمالات، ثم ظهور التخصصات الإحصائية من وصفي لاقتصادي وغيره، مشيرا إلى أن “الإحصاء جزء مهم من حياتنا”؛ إنه ليس موضوعًا يتعلمه الطلاب. لكن الإحصاءات مفيدة في حياتنا اليومية. حيث يلعب علم الإحصاء دورًا حيويًا في كل مجال من مجالات النشاط البشري، حيث تساعد الإحصاءات في تحديد الوضع الحالي لدخل الفرد، والبطالة، ومعدلات النمو السكاني، والإسكان، والمرافق الطبية المدرسية، وما إلى ذلك، في بلد ما.
فهو علم جمع البيانات وتصنيفها وعرضها بيانياً بغرض تلخيصها وتحليلها ثم استخدامها. هو أسلوب معالجة البيانات والاستفادة منها. ومن هنا فالإحصاء هو العلم الذي يرسخ لدينا المفاهيم لعيش حياة شفافة مفهومة أكثر، ويطور وسائل استخدام المعلومات والاكتشافات الجديدة من خلال أساليب جمع وتحليل البيانات.
وأضاف د. الحربي قائلاً: إن لعلم الإحصاء وظائف متعددة يمكن من خلالها استخلاص الحقائق الضرورية لوضع ورسم الخطط التنموية؛ يحتل الإحصاء الآن مكانة مركزية في كل مجال تقريبًا، بما في ذلك الصناعة والتجارة والفيزياء والكيمياء والاقتصاد والرياضيات وعلم الأحياء وعلم النبات وعلم النفس وعلم الفلك وما إلى ذلك، لذا فإن تطبيق الإحصاء واسع جدًا.
وقد ساهم الأسلوب الإحصائي وما يحمله من قوانين ونظريات متطورة بقدر عظيم وخصوصا بعد أن أخذت نظرية الاحتمالات والتوقع الرياضي نصيبا من التطور في اتخاذ القرارات بدرجة من الثقة العالية وبنسب خطأ عند حدودها الدنيا.

وختم الضيف محاضرته بقوله إن المملكة اهتمت بالإحصاء إدراما منها بأنه منطلق التهطيط والتنمية، فأنشات مصلحة الإحصاءات العامة التي تخولت لاحقًا إلى هيئة، ونشاط التعدلد السكاني الذي يجري الآن تقوم به الدول كل عشر سنوات، لتتمكن من التخطيط للخدمات السكنية والصحية والتعليمية وغيرها، لأن الاقتصاد يعتمد إلى حد كبير على الإحصائيات. فحسابات الدخل القومي هي مؤشرات متعددة الأغراض للاقتصاديين والإداريين، وتستخدم الأساليب الإحصائية لإعداد هذه الحسابات واختبار الفرضيات.
كما تساعد الإحصائيات رجال الأعمال على تخطيط الإنتاج وفقًا لرغبات العملاء، ويمكن أيضًا التحقق من جودة المنتجات بشكل أكثر كفاءة باستخدام الأساليب الإحصائية. وبالتالي يمكن ملاحظة أن جميع الأنشطة التجارية تعتمد على المعلومات الإحصائية، كما يلعب الإحصاء دورًا رئيسيًا في جميع العلوم الطبيعية والاجتماعية تقريبًا.

ثم فُتح باب الحوار للمداخلين، حيث شارك فيه مجموعة من الحضور منهم: م. عبد الله علي سابق، مشعل الحارثي، د. أشرف سالم، د. يوسف العارف، م. سعيد فرحة الغامدي، خليل الغريبي، د. مبارك الحازمي، إحسان طيب، سعيد حميدان القرشي، عبد المجيد الزهراء، السفير عبد الله عالم.

وفي الختام قامت الأسبوعية كعادتها بتقديم شهادتي تكريم لضيفي الأمسية، قدمها معالي الدكتور “عبد الله المعطاني” للمحاضر، والكابتن طيار “إبراهيم الرشيدي” لمقدم الأمسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

رأي المصداقية

1 يناير، 2021
رآي المصداقية

  كان حلما يراودنا منذ...

كتّاب المصداقية

29 فبراير، 2024
الاستثناءات العاطفية الغبية

ضيف الله نافع الحربي  أن...

22 فبراير، 2024
سعودي والتاريخ جذوري

ضيف الله نافع الحربي قبل...

15 فبراير، 2024
بيئة الكامل تطلق مبادره ميدانيه…

أيمن الغامدي - جدة قام...

15 فبراير، 2024
اختبارات الخميس

 ضيف الله نافع الحربي  اليوم...

أوراق أدبية