||

مقتل 30 إرهابيا في عملية فرنسية بمالي

9 فبراير، 2022

متابعات- ناصر العمري


أعلنت هيئة الأركان الفرنسية، الثلاثاء، مقتل 30 إرهابيا مطلع فبراير/ شباط في منطقة ليبتاكو بمالي .

جاء ذلك على أيدي عناصر مجموعة تاكوبا الأوروبية للوحدات الخاصة والقوات المسلحة المالية التي ترافقهم في القتال، وفق الأركان الفرنسية.
وقالت هيئة الأركان إنّها “المرة الأولى التي تسفر فيها عملية تشارك فيها قوة من مالي منخرطة مع تاكوبا عن مثل هذه الحصيلة”.

وأشارت إلى أنّ هذه العملية نفّذت في الفترة الممتدة ما بين 1 و6 فبراير في منطقة “المثلث الحدودي” بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو وأدّت أيضاً إلى مصادرة “العديد من التجهيزات والمكوّنات لتصنيع العبوات الناسفة”.
وتأتي هذه العملية في ظل موجة تصعيد جديدة، اتهم رئيس وزراء مالي، شوغل كوكالا مايغا، فرنسا بأنها عملت على تقسيم بلاده.
وتحامل مايغا، الذي عينه المجلس العسكري، الحاكم، إثر انقلابين متتاليين في أغسطس/آب 2020 ويونيو/حزيران 2021، على فرنسا لمدة 45 دقيقة أمام دبلوماسيين دعاهم إلى مقر الحكومة، من دون أن يطالب صراحة بانسحاب قوة برخان التي تكافح الإرهاب بقيادة فرنسا.

وقال مايغا: “بعد فترة البهجة والحماسة” في العام 2013 عندما حرر الجنود الفرنسيون شمال مالي من قبضة الجماعات الإرهابية، “استحال التدخل في مرحلة ثانية عملة تقسيم لمالي بحكم الأمر الواقع استندت إلى إقامة ملاذ على جزء من أراضينا أتاح الوقت للإرهابيين للجوء إليه وإعادة تنظيم صفوفهم للعودة بقوة اعتبارا من 2014”.

وفي ظل توتر شديد بين باريس وباماكو، أقام مايغا مقارنة بما حصل في الحرب العالمية الثانية، قائلا: “ألم يحرر الأمريكيون باريس؟ (..) عندما رأى الفرنسيون (أن الوجود الأمريكي) لم يعد ضروريا طلبوا من الأمريكيين الرحيل، هل بدأ الأمريكيون عندها بشتم الفرنسيين؟”

ومنذ فرضت الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إيكواس” عقوبات على مالي في التاسع من يناير/كانون الثاني دعمتها فرنسا والدول الشريكة الأخرى، يشدد المجلس العسكري الحاكم في باماكو على سيادة البلاد.

وتتهم السلطات المالية فرنسا قوة الاستعمار السابقة في البلاد، بأنها تستغل إيكواس لتحقيق أهدافها. وقال مايغا إن الهدف “هو في تصويرنا على أننا منبوذون مع هدف غير معلن على المدى القصير يقوم على خنق الاقتصاد للتوصل إلى زعزعة الاستقرار وقلب المؤسسات الانتقالية لحساب من نعرف جميعا”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رأي المصداقية

1 يناير، 2021
رآي المصداقية

  كان حلما يراودنا منذ...

كتّاب المصداقية

14 سبتمبر، 2022
ذكاء التعليم

ضيف الله نافع الحربي  ...

8 سبتمبر، 2022
قمع المشاعر

ضيف الله نافع الحربي  ...

1 سبتمبر، 2022
الأدب وعزف الكلمات

ضيف الله نافع الحربي الحديث...

25 أغسطس، 2022
رسائل العام الدراسي الجديد

ضيف الله نافع الحربي لم...

أوراق أدبية