||

نائب البغدادي في قبضة العراق.. كيف يتأثر نشاط “داعش”؟

14 أكتوبر، 2021

متابعات- ناصر العمري

 

في الوقت الذي يكثف به “داعش” هجماته الإرهابية بمعاقله القديمة في سوريا والعراق، تلقت عناصره صفعة قوية بإعلان العراق اعتقال سامي جاسم الجبوري، نائب الزعيم السابق للتنظيم أبو بكر البغدادي ومشرف المال لديه.

وكان الجبوري فر من العراق عقب هزيمة “داعش” هناك في ديسمبر 2017، واستقر في منطقة البوكمال السورية حتى معركة الباغوز التي أسقطت التنظيم في سوريا أيضا، ليهرب إلى تركيا مطلع عام 2019.
ومنذ الانسحاب الأميركي من أفغانستان في أغسطس الماضي، نشط “داعش” في محافظات كركوك وديالي وصلاح الدين والأنبار بالعراق، والبادية والريف الغربي بالرقة وإدلب شمال غربي سوريا، مستغلا نشاط “داعش خراسان” في أفغانستان، مع إعادة تموضع القوات الأميركية في العراق وسوريا وتراجع المستوى الأمني في البلدين.
وأعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أن أجهزة الاستخبارات في بلاده تمكنت من إلقاء القبض على الجبوري، في “عملية تعد من أصعب العمليات الاستخباراتية للقوات العراقية خارج الحدود” حسب تعبيره.
ويعد اعتقال الجبوري من أكبر العمليات التي استهدفت قيادات “داعش”، بعد نجاح الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية في قتل البغدادي ونائبه أبو الحسن المهاجر في عملتين منفصلتين في إدلب شمال غربي سوريا، في أكتوبر عام 2019، مما يطرح تساؤلات حول تأثير العملية الأخيرة على تحركات التنظيم الإرهابي في هذا التوقيت.
من هو سامي جاسم الجبوري؟
يمتلك الجبوري، المصنف من الولايات المتحدة إرهابيا عالميا، تاريخا من العمل مع التنظيمات المتشددة، حيث عمل مع تنظيم القاعدة في العراق قبل أن تعتقله القوات الأميركية عام 2005 لمدة 6 سنوات.
وبعد خروجه من السجن مكث في الموصل، مسقط رأسه، ودرس العلوم الشرعية حتى أصبح فقيها يمتلك حجج الإقناع والتنظير، الأمر الذي دفع البغدادي لاختياره في عدد من المناصب.
ويرى الباحث بالمركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب والاستخبارات حازم سعيد، أن القبض على القيادي المعروف في داعش بمثابة “ضربة كبيرة” للتنظيم في العراق وسوريا، نظرا لكونه “كنزا من المعلومات عن التنظيمات الإرهابية ومنجم ذهب استخباراتيا، لعلاقاته بعدد من قادة تنظيم القاعدة”، حسب قوله.
ويشير سعيد خلال حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية”، إلى تقلد الجبوري عددا من المناصب المهمة في “داعش”، من بينها هيئة الإشراف العام للنقل ووزارة الصناعة، حيث شيد بنية تحتية لصناعة الأحزمة والعبوات الناسفة والصواريخ، ثم تولى وزارة المالية بالتنظيم.
ويضيف: “بعد مقتل البغدادي تضاعفت أهمية دور الجبوري وسط قيادات داعش، لذا أسند له زعيم التنظيم الحالي عبد الله قرداش مهام إدارة ملفات الأمن والمخابئ للدواعش، والشؤون الدينية والإعلام، بجانب الإدارة المالية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

رأي المصداقية

1 يناير، 2021
رآي المصداقية

  كان حلما يراودنا منذ...

كتّاب المصداقية

22 فبراير، 2024
سعودي والتاريخ جذوري

ضيف الله نافع الحربي قبل...

15 فبراير، 2024
بيئة الكامل تطلق مبادره ميدانيه…

أيمن الغامدي - جدة قام...

15 فبراير، 2024
اختبارات الخميس

 ضيف الله نافع الحربي  اليوم...

8 فبراير، 2024
هدم أسوار الوهم

 ضيف الله نافع الحربي  بعد...

أوراق أدبية