||

رمضان شهر التطوير والتغيير

23 مارس، 2023

 ضيف الله نافع الحربي 

 

بعد عام من الشوق نعانق اليوم أول أيام الشهر الكريم الفضيل المختلف ، رمضان الذي نشتاقه منذ انقضاء آخر أيامه وحتى قدومه من جديد ، الشهر الذي نشأنا منذ طفولتنا على قدسيته و روحانيته ، واحتفاء آباءنا وأمهاتنا وجيراننا بقدومه ، اعتدنا فيه بروز أعمال الخير والجود و الصفاء والنقاء بين الناس ، واختلاف تفاصيل الحياة العامة من برامج التلفاز التي لاتزال عالقة في أذهاننا إلى السهر إلى الأطعمة التي كان يُختص بها رمضان ولا نراها إلا فيه ، وحديث الذاكرة المُحمل بأجمل ذكرياته يطول ولاينتهي ، ومع حلول هذا الشهر الفضيل ساد بين الناس شعور سرعة إنقضاء العام ورُبما هو شعور متكرر كل عام ، وجميعنا يعبره ذاك الشعور ، و أجد ان الراحة والرفاهية التي تسود الحياة بشكل عام لها أثر كبير ، ومن تلك الرفاهية الأجهزة الذكية ومواقع الاتصال والتواصل التي نختزل بها اليوم وكأنه ساعة والشهر وكأنه يوم .

 

عاد رمضان ونحن نرفع أكف الدعاء والثناء لله أنا بلّغناه ، استقبلناه بالبهجة والتهنئة والاستعدادات المبكرة والتجهيزات ، ولكن ماذا أعددنا له ، وما الاستثمار الذي عقدنا العزم أن يكون الهدف الأسمى الذي ندخر أرباحه للآخرة ، لن أقوم بدور الواعظ الذي يسرد أفعال الخير في هذا الشهر ، فجميعنا على علم تام بأبواب الخير والجميع يعرف كيف يطرق أبوابها ، ولكن على مستوى التطوير الذاتي جزء من خير رمضان أنه فُرصة للتغيير الذي استثقلناه على مدار العام ، غيرنا نظامنا الغذائي ومواعيد نومنا ونحن طوال العام لو طلب منّا ذلك ما فعلناه متذرعين بأننا لانستطيع ! وها نحن استطعنا ، إذًا ليكن هذا الشهر انطلاقة للتغيير المتجدد في ثقافتنا بشكل عام ، لنكُن أفضل من قبل ، بمراجعة سلبياتنا وحصرها والبدء بأكبرها من حيث الأثر السلبي الذي نوقعه على من حولنا ، فإن كنت تعاني من الصدامات المتكررة والخلافات الدائمة مع من حولك ، فقد يكون في تعاملك خلل ، ابحث عنه بوعي وعدل مستثمرًا الدافعية التي لايخلو منها الشهر الفضيل ، قد يأتي من يقول ولماذا في رمضان تحديدًا ؟! نعم الإصلاح الذاتي والتغيير لازمن له ، لكن رمضان من الشهور ذات الخصوصية الوجدانية والروحية ففيه ترق القلوب وتنكسر حدة الشر ، وبالتالي فهذه أرض خصبة لمن أراد أن يتعود على حُسن الخلق تحديدًا وعلى تهذيب النفس ، ومحاولة الانتقال للأفضل ، وهذا ليس مستحيلًا ، واخترت إصلاح علاقتك بمن حولك لأنها أساس لصلاح النوايا وسبب من أسباب الخير وراحة البال وسكينة الروح وبالتالي هي بوابة عبور إلى السعادة في الدنيا والآخرة . 

 

همسة :

 

تقبّل الله منّا ومنكم وبارك لنا في هذا الشهر الفضيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

رأي المصداقية

1 يناير، 2021
رآي المصداقية

  كان حلما يراودنا منذ...

كتّاب المصداقية

11 أبريل، 2024
العيد والذكاء الإجتماعي

  ضيف الله نافع الحربي ...

4 أبريل، 2024
دائرة الخطر الفكري

ضيف الله نافع الحربي  الوقوع...

28 مارس، 2024
هيبة ووقار الأثر

ضيف الله نافع الحربي  منذ...

21 مارس، 2024
غدر الأصدقاء

ضيف الله نافع الحربي  الأصدقاء...